من كنوز الحكم

“1” style=”color:#7A8DBC; background-color:#7A8DBC” />

[poet font="Courier New,4,deeppink,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/10.gif" border="groove,4,white" type=3 line=200% align=right use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
قال أيوب بن القرية :
ـ الناس ثــلاثة

عاقـل – وأحمق – وفاجر

فالعاقــل الديــن شــريعته ،
والحلــم طبيعته ،
والرأي الحسن سجيته ،
إن ُســـئل أجــاب ،
وإن نطـق أصاب ،
وإن ســمع أوعى ،
وإن حــدّث روى 0

وأمـا الأحــمق
فان تكلـــم عجــل ،
وإن حــدّث أخطأ ،
وإن اسـتـنـزل عن رأيــه نــزل ،
وإن حُـــمل على القبيـــح حُــــمل 0

وأمــا الفاجـــر
فان ائـتـمـنـته خانــك ،
وان حدثتـه شـــانك ،
وان وثقـــت به لــم يرعــك ،
وان ُاســتكـتم لم يكــتم 0

أنــظــر هـــداك الله
أيــن مـكانـــك مـــنـهــم

** قال أحد حكماء الفلسفة :
الإخوان ثلاثة ..
أخ كالغذاء تحتاج إليه كل وقت ،
وأخ كالدواء تحتاج إليه أحياناً ،
وأخ كالداء لا تحتاج اليه أبداً.

** سُئلت أم:
من تحبين من أولادك ؟!

قالت: مريضهم حتى يشفى ،
وغائبهم حتى يعود ،
وصغيرهم حتى يكبر..
. ودارسهم حتى يعود.

** قال أحد الحكماء لابنه وهو يعظه :
يا بني .. إذا أردت أن تصاحب رجلاً
فأغضبه ..فإن أنصفك من نفسه
فلا تدع صحبته .. وإلا فاحذره !

** قيل لحكيم :
من الذي يسلم من معاداة الناس ؟
قال:
الذي لم يظهر منه لا خير ولا شر؟!

قيل له: وكيف ذلك ؟ ..
قال:
لأنَّه إذا ظهر منه خير عاداه الأشرار
وإذا ظهر منه شر عاداه الأخيار

التكبّر :
هو اقبح وصف يسلب
من الإنسان الفضائل
ويكسبه النقائص والرذائل،
يؤقر صدور الأخوان ويبعد
مودة الخلان،ويظهر السيئة
ويخفي الحسنة،
ويوجب لصاحبه
الذم والنكد،
يرى صاحبه علو نفسه
وان كانت ساقطه
ويضن الرضى
من الناس وان كانت
ساخطة

[/poet]

_________________________________
وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.