ماذا نحتاج عند تطوير اعمالنا التربوية؟

“1” style=”color:#7A8DBC; background-color:#7A8DBC” />

الأعمال الدعوية التربوية تحتاج إلى تطوير وتجديد في الأسلوب والمضمون وإذا أردنا تطوير أعمالنا فإننا نحتاج إلى أمور منها:-
1- أن نقنع أنفسنا بحاجتنا إلى التطوير والتجديد مما يدفعنا عملياً إلى ذلك.
2- أن نتخلص من التفكير في نطاق محدود وقوالب مسبقة.
3- الاستفادة من تجارب وخبرات أخرى في مدن ومناطق مختلفة.
4- الاستفادة من كتب تتكلم عن بعض الأفكار الدعوية الجديدة.
5- إِشراك الطلاب في اقتراح وتنفيذ البرامج مما يعطي حماساً أكبر للطلاب ويجدد الأفكار ويطورها.
6- تجديد أو تحريك وتغيير المسؤولين عن الأنشطة.
7- لا يعني التجديد نبذ القديم بل يعني تطويره أو الاستمرار عليه مع الإتيان بغيره،

ومن المقترحات التي تفيد في التجديد والتطوير:-
1. تغيير مكان إقامة الأنشطة إلى مكان أفضل فإن ذلك يزيد الروتين المعهود.

2. فصل المجموعة إلى مجموعات يتنقل فيها الطالب من مرحلة إلى أخرى، لذلك فوائد منها:
2-1- تركيز الطرح بما يناسب كل فئة على حداها.
2-2- التخفيف من مشاكل تربوية كثيرة.
2-3- أن يشعر الطالب عند انتقاله من مرحلة إلى أخرى بالتجديد والتغيير.

3. تخصص المربي في فئة عمرية محددة.

4. زيادة عدد المجموعات وتوسيعها. ويمكن أن نتخذ هذه الخطوة بعد دراسة وتدرج.

5. تنويع الأنشطة من زيارات ورحلات وكذلك تنويع الأنشطة الثقافية والخروج عن المألوف.

6. استضافة شخصيات متنوعة مثل:
6-1- طالب علم متميز.
6-2- كبير سن يتحدث عن أمور تاريخية.
6-3- رجل أمن يتحدث عن الحوادث وخطورتها.
6-4- طبيب يتحدث عن مرض معين أو عن إعجاز الخلق.
6-5- داعية أجنبي يتحدث عن الدعوة في منطقته.
7. تنويع الأساليب في العرض واستخدام الوسائل الحديثة كالبرامج الحاسوبية في ذلك أو الفيديو ذلك مما يلفت انتباه الطلاب ويحقق الرسالة المطلوبة.
: الإجابة

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.