حــــــــــوار آخــــــــر

“1” style=”color:#7A8DBC; background-color:#7A8DBC” />

<center><div style="width:100%;filter:shadow(color=green ,strength=15);color:yellow"><BR><font color="#FFFFFF" size="7" face="Amerigo BT"> الحوار
أوضح رسول الله ،
الأثر الإيجابي للكلمة الطيبة ،
بقوله : (( إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله تعالى ،
ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت ؛
يكتب الله له بها رضوان الله إلى يوم يلقاه )) .
<img SRC="http://www.abeersite.com/gesas-hewar.jpg">
وتحدث القرآن الكريم من جانب آخر عن
" الكلمة الخبيثة " التي تؤذي الناس
في أبدانهم وأقوالهم وأعراضهم ومصادرة
آرائهم بقوله تعالى : { ومثل كلمة خبيثة كشجرة
خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار }
وكذلك تحدث رسول الله ،عن الكلمة الخبيثة
التي تؤذي الناس كما تؤذي الشجرة الخبيثة
بشوكها وشكلها وريحها بقولـه
: (( إن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله
ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله له
بها سخطه إلى يوم الله يلقاه ،
أو كما قال عليه الصلاة والسلام : سخطه إلى يوم يلقاه )) .

فلعل هذه " المعالم " يمكن أن تحقق الخير
وأن ترشد السبيل ، وأن تعين على إيجاد
خطاب ثقافي إيجابي في
أوساطنا الأدبية والثقافية والاجتماعية .
<img SRC="http://www.abeersite.com/gesas-hewar.jpg">
ولكن ، إذا واجه " المرء " محاورا جاهلا
، غير راغب في سماع الحق ، ولا الاعتراف بالفضل
بعد وضوحه ، ولا بالحق بعد سطوعه ؛ فليستمع
إلى التوجيه الرباني الكريم في قولـه تعالى
: { وأعرض عن الجاهلين } وقوله جل وعلا ـ
في وصف عباده الأبرار :
{ وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما }
إذ إن إهمال
" هؤلاء " والإعراض عن
مناقشتهم أو سماع آرائهم هو أبلغ
جواب لهم ، وهو " جواب في سكون
<img SRC="http://www.abeersite.com/gesas-hewar.jpg">
ويخطئ من يظن أن " الإعراض " عن الجاهلين
و " الترفع " عن مخاطبتهم خوف وخور وانهزام
؛ لأن ذلك من أبرز صور " الحلم " و " الحكمة "
و " الأنفة " و " الترفع عن سفاسف الأمور " ..
والله من وراء القصد .

</font></div style><br><br>
<img SRC="http://www.abeersite.com/gesas-hewar.jpg">

_________________________________
فيصل الحربي (أبو عبدالله)

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.